الرئيسية / الاصدار العربي / تطوير الذات / الدول العشر الأكثر فساداً على مستوى العالم

الدول العشر الأكثر فساداً على مستوى العالم

أعد موقع “wallstcheatsheet” قائمة تستعرض الدول العشر الأكثر فساداً على مستوى العالم، والتي حصلت على أقل تقييم في التقرير الصادر عن “منظمة الشفافية الدولية” لعام 2014.
 
10- إرتيريا:
تراجع تقييمها من المركز الخامس والعشرين بعد حصولها على 18 درجة في تقييم العام الماضي، وهي دولة إفريقية صغيرة نسبياً يبلغ ناتجها المحلى الإجمالي 3.44 مليار دولار، بدأت تفتح حدودها للاستثمار الأجنبي وخصخصة الأصول المملوكة للدولة مؤخراً، إلا أنها تواجه بعض المشكلات الداخلية مثل سيطرة الحزب الواحد واحتمالية نشوب حرب في منطقة الحدود مما يثير مخاوف المستثمرين الأجانب.
  

  




9- ليبيا:
شهدت الكثير من الاضطرابات والصراع على الحكم خلال السنوات القليلة الماضية، ويستند اقتصادها بشكل كبير إلى إنتاج الطاقة والتي تمثل 95 % من عوائد الصادرات، وقد انكمش الناتج المحلى الإجمالي بنسبة 9.4% خلال عام 2013 نظراً لعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي.
   

 

8- أوزبكستان:
تعتبر واحدة من الوجهات الأقل جذباً سياحياً في العالم والتي لم يشهد اقتصادها تحسناً ملحوظاً منذ الأزمة المالية العالمية، تتمتع بنظام حكم جمهوري وقد حصلت على استقلالها عقب انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991 ومنذ ذلك الحين يحكمها “إسلام كريموف”، ويعتمد اقتصادها بشكل أساسي على الزراعة.
 


7- تركمانستان:
إحدى الدول التي تأسست عقب انهيار الاتحاد السوفيتي والتي تقع في اقليم مليء بالصراعات، يعتمد اقتصادها إلى حد كبير على الزراعة والطاقة حيث إن لديها احتياطيات هائلة من النفط والغاز الطبيعي، كما تشهد ارتفاع مستويات الفساد وقد دفع سوء الاستخدام لإيرادات الدولة إلى هروب الكثير من المستثمرين.
  


6- العراق:تعاني البلاد فوضى عامة وقتالا بين عديد من الأطراف حيث أدت ثروات البلاد الهائلة والموارد الطبيعية لجعلها مطمعاً للكثيرين، وشهدت العديد من التدخلات الأجنبية من قبل شركات المقاولات الأوروبية والأمريكية من أجل عمليات إعادة الإعمار وتشييد البنية التحتية.
  


5- جنوب السودان:
حصلت على استقلالها رسمياً عام 2011 بعد صراعات طويلة الأمد مع الدولة الأم، يستند الناتج المحلى الإجمالي في البلاد إلى الصادرات النفطية والتي تمثل حوالي 85%، وقد ترتب على هذا الأمر تبعات سيئة حيث استطاعت شركات النفط العالمية الاستفادة من ضعف هياكل الحكومة والسياسات التنظيمية في تحقيق أرباح ضخمة على حساب المواطنين الذين يعيش أكثر من نصفهم تحت خط الفقر.
 


4- أفغانستان:
تسبب موقعها الجغرافي في وضعها وسط العديد من الصراعات على مدى مئات السنين، تفتقر حكومتها المركزية إلى القوة اللازمة فضلاً عن سيطرة زعماء القبائل وأمراء الحرب، وهو ما أدى إلى انتشار الفساد وانعدام الأمن وسوء البنية التحتية فضلاً عن أنها موطن لإنتاج كميات هائلة من المخدرات بالعالم.
  


3- السودان:
أثر النزاع طويل الأجل بين الفصائل المتنافسة والجماعات العرقية على قدرة البلاد على تحقيق الكفاءة الاقتصادية، بالإضافة إلى بعض النتائج السلبية الأخرى حيث يعيش نحو 64.5% من المواطنين تحت خط الفقر، وكذلك تعاني من بعض المسؤولين الفاسدين.
 


2- كوريا الشمالية:
جاءت في المركز الأول مكرر بعد حصولها على ثماني درجات في التقييم، وقد اشتهرت البلاد بضعف إمداد الكهرباء وزيادة الاعتقالات العسكرية للمواطنين إلى جانب عدم القدرة على إنتاج الوقود والمواد الغذائية الكافية للمواطنين، كما يفوق إنفاقها العسكري بشكل كبير الإنفاق على البرامج الاجتماعية والمساعدات.
 


1- الصومال:
هي أكثر الدول غير المستقرة في العالم بسبب الفساد الحكومي والعشائر المتنافسة فضلاً عن الانقسامات والعداء الداخلي، ويعاني مواطنوها صعوبات في المعيشة حيث يحصلون على الدخل من تربية الماشية والزراعة والصيد، كما أن نحو 29% فقط من السكان هم الذين التحقوا بالتعليم ويبلغ متوسط العمر المتوقع لسكانها 55 عاماً.
 

  

شاهد أيضاً

إذا أردت التعلم بشكل أسرع ففكّر مثل الطفل الصغير!

هناك نوعان من الأشخاص في العالم، أحدهما قادر على تعلّم شيء جديد في مدة زمنية …

%d مدونون معجبون بهذه: